اِسْمَعْ لأَبِيكَ الَّذِي وَلَدَكَ، وَلاَ تَحْتَقِرْ أُمَّكَ إِذَا شَاخَتْ – سفر الأمثال 23
6
أكتوبر 2008
سر المعمودية
تحت تصنيف الأسرار بواسطة fr.Bassil في 1:49 م | أضف تعليقك »

أكدت الكنيسة على أهمية المعمودية كسر من أسرار الكنيسة بها ينضم المؤمن الى جسد الميسح. لقد أسس الرب يسوع السر بعد قيامته وقبل صعوده عندما قال لتلاميذه: (( اذهبوا وتلمذوا كل الامم معمدين اياهم بإسم الآب والإبن والروح القدس )) (متى 28/19) ايضاً نرى الرسل عندما سُكب الروح القدس عليهم يوم العنصرة قد باشروا في تعميد المهتدين الجدد للمسيحية واختاروا خلفاء لهم لتعميم وصية الرب.

معنى المعمودية:

المعمودية هي سر الاستنارة لأن المعتمد يُغمر بنور المسيح الذي لبسه وبفضل هذا النور يكتشف الله ويعرفه من هو، بالمعمودية نصبح أبناء النور( أي المسيح) الذي قال عن نفسه ((أنا نور العالم)) هذا النور ان تبعناه (( من يتبعني لا يمشي في الظلام)).

المعمودية هي سر الولادة الثانية الجديدة، قال يسوع (( أن لم تولدوا ثانية بالماء والروح فلن تدخلوا ملكوت السماوات)) فإن الولادة بالمعمودية تعني بدء الحياة المستقبلية. هذه الولادة الروحية بالماء والروح هي شرط ضروري للخلاص.((فمن آمن واعتمد يخلص))(متى 28/19)، (( الحق الحق أقول لك ليس احد يقدر أن يدخل ملكوت السماوات ما لم يولد بالماء والروح )). (يوحنا 5/3) .

المعمودية هي باب الذي ندخل به الى الكنيسة وسر الدخول الى الحياة في المسيح، بالمعمودية يتوحد المعتمدّ بالمسيح وشعبه. الوجود الانساني يكمن في علاقة الانسان وشركته فقط مع الوجود الحقيقي أي الله، تكون العلاقة بين الله والانسان قطعت أي الصلة والشركة مع الله لذلك فالمعمودية هي فعل اعادة لتلك العلاقة بين الانسان والله.

ثمار المعمودية:

-   الدخول الى الكنيسة (كما قلنا) أي المعتمد يتحد بالمسيح وينضم الى جسده ويصبح في شركة مع اعضاء هذا الجسد.

-         بالمعمودية نصير أبناء الله.

-         بالمعمودية يصبح المعتمد شريك في الأسرار الالهية.

-         المعتمد يلبس المسيح ويتحد به ويصبح شريك الطبيعة الالهية بالنعمة.

-         المعتمد  يصبح شريك القديسين.

-         المعمودية تهب الانسان عطايا التبني.

أنواع المعمودية:

1-     المعمودية  بالماء والروح وهي (الطقسية المعروفة)

2-     معمودية الدم: هي معمودية الشهداء الذين استشهدوا بدمائهم لأجل المسيح ولم يحصلوا على المعمودية.

3-  معمودية بالنار: تكلم عن هذه المعمودية يوحنا المعمدان اذ قال (( أنا أعمدكم بالماء ولكن يأتي من هم أقوى مني وهو يعمدكم بالروح والقدس والنار) (لوقا 3/16) تشمل هذه المعمودية فئة الموعوظين الذين كانوا يتهياون لقبول المعودية وماتوا دون بلوغ امنيتهم.

تاريخية وكيفية العماد:

كان الموعوظون ( الذين اعترفوا بالرب يسوع سيداً على حياتهم) يمرون في فترة تدريب قد تبلغ ذلاث سنوات أو أكثر قبل أن يثبتوا في جسد الميسح بالمعمودية . ويتبناهم أحد اعضاء الكنيسة (العراب) من قبل الاسقف، في فترة التدريب يتعلمون تعاليم الكنيسة.

1- فترة التهيئة:

يجتمع الذين سمعوا البشارة معاً في مدخل الكنيسة قبل القداس الإلهي وذلك بصورة دورية وتفسر لهم اسس العقيدة من قبل الأسقف أو من ينوب عنه.

كانت فترة الصوم الكبير للتعليم المعوظين وتهيئتهم لاقتبال المعمودية عشية سبت النور.

( ما زالت الكنيسة تحتفظ ببعض الخدمة للموعوظين في القداس الالهي قسمها الأول اذ يستمعون الى قراءة الرسائل والإنجيل والوعظ.)

2- الفترة الثانية:

تقديم (الباحث) الموعوظ إلى الأسقف بعد عدة اجتماعات تعليمية برفقة العراب يسمح له المطران أن يدخل  إلى قسم الأول من القداس الإلهي. عندما يدرك الموعوظ أو يعرف الأسس الإيمانية يُسجل اسمه في لائحة  الساجدين أو المصلين وهم الذين يسمح لهم متابعة الصلوات التي تلي الوعظ في القداس.

( في آحاد  الصوم الكبير يتقدم طالبوا الانضمام إلى الكنيسة إلى أمام الأسقف واحداً واحداً وكل واحد مع العراب فيسأل المطران العراب عن حياة الموعوظ فإذ شهد العراب له بسيرة حسنة يسجل الأسقف اسمه في سجل طالبين الاستنارة " المعمودية").

 

 

3- الفترة الثالثة:

في الأحد الأول من الصوم الكبير يجتمع المقبلون إلى الاستنارة في مدخل الكنيسة ويدخلونها ثم تقفل الأبواب ويعطي الأسقف نسخة عن دستور الإيمان والصلاة الربية فيقول لهم الأسقف عودوا إلى بيوتكم وانتظروا في الصلاة والصوم لكي تتهيئوا  للمعمودية. من هما العبارة التي احتفظنا بها في القداس الإلهي ( الأبواب الأبواب حكمة لنصغي).

يقضي المقبل الى المعمودية فترة الصوم الكبير في توبة وطهارة يأتي الى الكنيسة ويغادرها مساءً لا يتناول سوى وجبة واحدة في اليوم.

4- الفترة الرابعة:

يجري فيها رفض الشيطان والالتصاق، فقدسي الماء دهن بزيت الابتهاج ومسحة الميرون لبس ثوب الأبيض قص الشعر. كانت تجري مساء السبت الذي يسبق أحد الفصح.

 

رتبة خدمة المعمودية الحالية

1-    قبول الموعوظ:

ينفخ الكاهن في وجه المعتمد ثلاث مرات ومختم جبهته وصدره على شكل صليب ثم يضع يده على رأسه قائلاً صلاة: الأصل هذه الخدمة تكون على مدخل الكنيسة، فكان طالب العماد يأتي مع كفيل ( العراب) الى المطران أو الكاهن يتحقق من صدق نيته ومن شهادة العراب ، يسجل اسمه في سجل (الموعوظين) ويطلب منهم أن يأتوا الى الكنيسة لستمعول الى سلسلة مواعظ والتعاليم التي تشرح العقائد والواجبات المسيحية.

2-    رتبة التقسيمات:

هي صلوات تتلى على المعتمد لإخراج الروح الشرير.

3-    الكفر بالشيطان واعلان الايمان:

كفر علني صريح بالشيطان ( جهة الغرب) ، عهد بإتباع يسوع ( جهة الشرق) مطلع الشمس رمز المسيح، شمس العدل ( أنا نور العالم).

المعمودية:

-         افتتاح مباركة مملكة الآب ( كل الأسرار " الزواج المعمودية والزيت" تقام في القداس الالهي)

-         الصلاة هلى المياه ( المياه عنصر الهلاك والحياة)

-         مسح المعتمد بالزيت ومزج ماء المعمودية به: يرمز الى الجهاد الروحي. فالحياة المسيحية هي جهاد مستمر ضد قوى الشر، كان من عادة المصارعين قبل أن ينزلوا الى حلبة الصراع يدهنون جسدهم بالزيت لكي يتعذر إمساكهم، الزيت يشير الى عهد سلام جديد يذكرنا بغصن الزيتون التي حملته حمامة نوح، الزيت يشير الى النور وايضاً يشير الى رمز البهجة والفرح

 

- التغطيس ثلاث مرات

- دهن بالميرون

- الثوب الأبيض

- التطواف: تكريس لله

- قراءة : الرسائل – الانجيل

- المناولة

- تغسيل المعتمد كانت تقام حفلة الغسل بعد الاسبوع في الكنيسة.

 


يمكنك متابعة أية ردود على هذه التدوينة عن طريق RSS 2.0 . يمكنك ترك رد، أو تنبيه من موقعك الخاص.


أضف تعليقك

يجب عليك أن تقوم بتسجيل الدخول من أجل إضافة تعليق.