لاَ تَمْنَعِ التَّأْدِيبَ عَنِ الْوَلَدِ، لأَنَّكَ إِنْ ضَرَبْتَهُ بِعَصًا لاَ يَمُوتُ – سفر الأمثال 23
8
أكتوبر 2008
روفائيل الانطاكي قديس أرثوذكسي أميركي
تحت تصنيف سير المتألهين بواسطة fr.Bassil في 5:19 ص | 2 تعليقات »

القديس روفائيل هو الأسقف الارثوذكسي الاول المكرس في العالم الجديد، ولد في بيروت في الثامن من تشرين الثاني عام 1860 من والدين ارثوذكسيين تقيين هما ميخائيل بن جرجس الهوايني، وأمه مريم كانت ابنة الخوري ابرهيم جرجورة. نتيجة للاضطهاد الذي تعرض له مسيحيو دمشق في حزيران 1860 والذي أدى الى استشهاد اربعة عشر الفاً، فر ميخائيل وزوجته الحامل مريم من دمشق الى بيروت، وفيها ابصر القديس النور وتعمد في 18 كانون الثاني عام 1861. تلقى علومه الابتدائية والثانوية في أبرشية دمشق ورسم قارئاً العام 1874 يوم عيد رفع الصليب المقدس. وفي عام 1879 رسمه البطريرك هيروتيوس راهباً وعينه معاوناً شخصياً له. ومن ثم ذهب الى المدرسة اللاهوتية في خالكي – تركيا عام 1879 فرسم شماساً فيها وتخرج منها عام 1886، اذ عاد الى دمشق ليخدم الكنيسة هناك. لاحقاً تابع تحصيله العلمي اللاهوتي في مدرسة الاكاديمية اللاهوتية الامبراطورية الروسية في كييف، حيث رسم فيها كاهناً عام 1889 واشرف على الشؤون الانطاكية في البطريركية الروسية، خلفاً للارشمندريت خريستوفر جبارة، ثم رفعه مطران موسكو الى رتبة الارشمندريتية. خلال ذلك الوقت، كان المجتمع المسيحي الانطاكي العربي في الولايات المتحدة ينمو بشكل متزايد، لذلك ارسلت له الجمعية الخيرية الارثوذكسية الانطاكية، بشخص رئيسها ابرهيم اربيلي، طالبة منه ان يكون راعياً لابنائها المهاجرين في نيويورك، فوصل الى نيويورك عام 1895 ليخدم الانطاكيين الارثوذكسيين في مدينة نيويورك، تحت رئاسة الاسقف الروسي نيقولاوس اسقف ألاسكا. أول عمل قام به تدشين اول كنيسة للعرب الارثوذكس في نيويورك التي أصبحت لاحقاً كاتدرائية القديس نيقولاوس في بروكلين، فأصبح معلماً ومرشداً للنفوس التي ناءت تحت اعباء الهجرة عن الوطن والكنيسة، حيث قام بزيارة ثلاثين مدينة اميركية. وعمد الى ترجمة كتب الصلوات والليتورجيا وتأسيس كنائس ارثوذكسية في الولايات المتحدة، أقام عليها كهنة انطاكيين، وأسس أول كنيسة عربية انطاكية في المكسيك عام 1904. رسم اسقفاً على بروكلين للانطاكيين الارثوذكسيين عام 1904 فكان أول مطران أرثوذكسي انطاكي يرسم في العالم الجديد، وصار الارثوذكس العرب في أميركا وكندا والمكسيك تحت سلطانه مباشرة. أسس المطران روفائيل مجلة "الكلمة" لتكون النشرة الرسمية لأبرشيته، وألف العديد من الكتب باللغة العربية والروسية. رقد القديس روفائيل بالرب يوم 27 شباط العام 1915 مخلفاً وراءه ثلاثين كنيسة بالاضافة الى كاتدرائية القديس نيقولاوس في بروكلين. وفي العام 2000 قرر أعضاء المجمع المقدس الارثوذكسي في الولايات المتحدة المؤلف من عدة كنائس ارثوذكسية بالاجماع اعلان المطران روفائيل (هوايني) بين القديسين الواجب تكريمهم. لا بد من الاشارة ان رفاته موجود في القرية الانطاكية في بنسلفانيا.


يمكنك متابعة أية ردود على هذه التدوينة عن طريق RSS 2.0 . يمكنك ترك رد، أو تنبيه من موقعك الخاص.


2 تعليقات:

جورج ابراهيم حنا كتب

أولا شكرا لكم لأنكم تعرضون الكثير الكثير ,عاجز عن الشكر اذكروني بصلواتكم


جورج ابراهيم حنا كتب

بالحقيقة كلمة الله تصل لكثيرين من خلال هذا الوقع أتمنى لكم من كل قلبي المزيد من النجاح والتقدم نحو القائم من بين الأموات ربنا يسوع المسيح المجد له


أضف تعليقك

يجب عليك أن تقوم بتسجيل الدخول من أجل إضافة تعليق.