لاَ تَتْعَبْ لِكَيْ تَصِيرَ غَنِيًّا. كُفَّ عَنْ فِطْنَتِكَ – سفر الأمثال 23
11
يوليو 2013
صلاة الشكر بعد المناولة الالهية
تحت تصنيف ليتورجيا بواسطة fr.Bassil في 3:30 م | أضف تعليقك »

الشكر بعد المناولة الإلهــيَّـــة
قل أولاً هذه الإستيحونات التي تَـحُـضّ على الشكر
وبعد ان تحظى بحُـسن الاشتراك في القرابيين السريّة المحيية، فللوقت سبّح وقدّم شكراً عظيماً. وقل لله من كل نفسكَ بحرارة:

المجد لك يا الله. المجد لك يا الله. المجد لك يا الله.

﴿الافشين الاول﴾

أشكرك ايّها الرب إلهي لأنك لم تُقصني انا الخاطئ بل اهّلتني ان اصير شريكًا لقدّساتك. اشكرك لأنك اهّلتني انا غير المستحق لتناول قرابينك الطاهرة السماويّة. قيا ايّها السيّد المُحبّ البشر الذي مات من أجلنا وقام ومنحنا اسرارهُ هذه الرهيبة المُحيّية احسانًا وتقديسًا لنفوسنا واجسادنا. هَبْ ان تكون هي لي انا ايضًا لشفاء النفس والجسد ولدحض كلّ مضاد ولإنارة عيْنيْ قلبي ولسلامة قواي النفسانية ولايمان غير مخذول ولمحبة بلا رياء وللامتلاء من الحكمة ولاقتناء وصاياك ولازدياد نعمتك الإلهية وللتأهّل لملكوتك. حتى إذا بقيتُ محفوظًا بها في تقديسك اذكر نعمتك في كل حين ولا اعيش بعد الآن لنفسي بل لك يا سيدي والمُحسن إليّ. وإذا ما انصرفتُ من هذا العالم في هذه الحال على رجاء الحياة الخالدة أصِلْ الى الرّاحة الأبديّة حيث ألحان المعيّدين الشجيّة التي لا تَفتُر واستمرار لذّة المشاهدين جمال وجهك الّذي لا يوصف ايّها المسيح إلهنا. وايّاك تسبّح كلّ الخليقة مدى الدهور. آمـــيـــن.

﴿الإفشين الثاني﴾
للقديس باسيليوس الكبير اسقف قيصرية كبادوكية
أيّها السيّد المسيح الإله ملك الدهور وخالق الكلّ اشكرك على كل الخيرات التي منحتني اياها وعلى تناولي اسرارك الطاهرة المُحيّية. وألتمس منك أيّها الصالح المُحبّ البشر ان تحفظني تحت كنفك وفي ظلّ جناحيك. وامنحني ان اتناول قدساتك بضمير نقيّ حتى آخر نسمة من حياتي عن استحقاق لغفران الخطايا وللحياة الأبديّة. لأنك انت هو خبز الحياة وينبوع التقديس ومانح الخيرات. ولك نرفع المجد مع ابيك وروحك القدّوس. الآن وكلّ اوان والى دهر الداهرين. آمــــــيــن.

﴿الإفشين الثالث﴾
للقديس سمعان المترجم
ايّها السيّد الصالح. يا من اعطى جسدهُ باختياره غذاء لي. يا من هو نار تحرق غير المستحقين. لا تحرقني يا جابلي بل اعبر متخلّلاً مفاصل اعضائي وجميع اوصالي وكُلْيَتيَّ وقلبي. واحرق كلّ اشواك هفواتي. وطهّر نفسي وقدّس ذهني. وشدّد اعصابي وعظامي. وأنرْ حواسّي الخمس وسمّر خوفك فيَّ واسترني دائمًا واحرسني واحفظني من كل فعل وقول مضرّ للنفس. ونقّني وطهّرني وأصلح سلوكي وزيّنّي وأنرني واجعلني مسكناً لروحك فقط فلا اكون مسكنًا للخطيئة فيما بعد حتى اذا صرتُ بيتًا لك بدخولي في شركتك يهرب مني كلّ شرّير وكل وسواس وهوىً هربه من النار. واني اقدّم اليك شفعاء جميع القديسين ورؤساء مواكب العادمي الاجساد وسابقك ورُسُلك الحكماء مع امّك النقية الطاهرة. فتقبّل ايّها المسيح طلباتهم بما انك مُتحنّن واجعلني انا عبدك ابنًا للنور. لأنك انت وحدك تقديس نفوسنا وبهجتها ايّها الإله القدّوس. ولك نرفع المجد جميعنا في كلّ يومٍ بحق وواجبٍ.

﴿الإفشين الرابع﴾

ايّها الربّ يسوع المسيح إلهنا. ليَصرْ لي جسدك المقدس لحياة ابديّة ودمك الكريم لغفران الخطايا. وليكُن لي هذا القربان للصحة والفرح والسرور. وأهّلني انا الخاطئ ان اقف عن يمين مجدك في نعيمك الابدي عند مجيئك الثاني الرهيب. بشفاعات والدتك الكليّة الطهارة وجميع القديسين. آمـــيـــن.

﴿الإفشين الخامس﴾
مرفوع إلى والدة الاله الكليّة القداسة

ايّتها السيّدة والدة الإله الكليّة القداسة. يا نور نفسي المُظلمة ورجائي وستري وملجأي وسلوتي وعزائي وبهجتي. اشكرك لانك اهّلتيني انا غير المستحق ان أصير شريكًا لجسد ابنك الطاهر ودمه الكريم. فيا من ولدتِ النور الحقيقي أضيئي عينيّ قلبي العقليّتين. يا من ولدتِ ينبوع البقاء وعدم الموت أحييني انا المائت بالخطيئة. يا أمّ الإله الرحيم الوادّة التحنّن ارحميني. وامنحي قلبي تخشّعًا وانسحاقًا وافكاري تواضعًا. واستدعي افكاري الهائمة المسبيّة وأهّليني حتى نسمتي الأخيرة لاقتبال الأسرار الإلهيّة بغير دينونة من اجل شفاء النفس والجسد وامنحيني دموع توبة واعتراف لكيْ اسبّحكِ وأبارككِ وامجّدكِ كلّ ايام حياتي
(لأنكِ مباركة ومُمجّدة مدى الأدهار) “3 مرات”. آمـــيـــن.


يمكنك متابعة أية ردود على هذه التدوينة عن طريق RSS 2.0 . يمكنك ترك رد، أو تنبيه من موقعك الخاص.


أضف تعليقك

يجب عليك أن تقوم بتسجيل الدخول من أجل إضافة تعليق.