23
ديسمبر 2012
نحو الميلاد (16) هل سقوط آدم يعتبر سقوط البشرية جمعاء؟
تحت تصنيف ليتورجيا بواسطة fr.Bassil في 10:51 ص | أضف تعليقك »

هل سقوط آدم يعتبر سقوط البشرية جمعاء؟

ج : نعم،فالخطيئة  فسدت طبيعة آدم. كل ذرة في جسد آدم أصبحت فاسدة، مثل شجرة التفاح التي أصابها مرض لعين فكل ثمارها أصبحت فاسدة، والشجرة الفاسدة تحمل بذارًا فاسدة ولو زُرعت لن تنبت إلاَّ شجرة فاسدة تحمل بالتبعية ثمارًا فاسدة.. وهلمَّ جرا. لقد ورث الأبناء عن أبيهم الطبيعة الفاسدة المملوءة بالغرائز البهيمية وجرى الدم الموبوء بالخطيئة في عروق جميع بني البشر ” ها أنذا بالآثام حُبِل بي وبالخطيئة ولدتني أمي ” ( مز 51: 5).

والدليل على توارث الخطيئة أن الخطية جاءت إلى حواء من الخارج أي من الحية وجاءت إلى آدم من حواء التي سبقته في السقوط. لكن قايين من أين جاءته الخطية؟ إنها أتت من داخله، لم يدفعه أحد لها بل هي ساكنة فيه، وهكذا سقط الجميع حتى الأنبياء “الجميع زاغوا وفسدوا معًا ليس من يعمل الصلاح ليس ولا واحد ” (رو 3: 12) صحيح إننا لم نرتكب الخطية الأولى ولكننا وُلِدنا بها بالإضافة إلى خطايانا الشخصية، فليس مولود إمرأة بلا خطية ولو كانت حياته يومًا واحدًا على الأرض . إذًا وراثة الخطية أمر واقع” (1).

ويوضح الانجيل حقيقة توارث الخطيئة من ابينا آدم  فيقول ” من أجل ذلك كإنما بإنسان واحد دخلت الخطية إلى العالم وبالخطية الموت وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس إذ أخطأ الجميع ” (رو5: 12) فمن لا يخطئ بالفعل يخطئ بالقول ومن لا يخطئ بالقول يخطئ بالفكر، و” النفس التي تخطئ تموت ” (حز 18: 4) ويقول القديس اثناسيوس “لأن البشر لم يقفوا عند حد معين حتى في سوء أفعالهم، بل تدرجوا في الشر حتى تخطوا كل حدود، وأصبحوا يخترعون الشر ويتفننون فيه، إلى أن جلبوا على أنفسهم الموت والفساد، وبعد ذلك إذ توغلوا في الرذيلة، ولم يقفوا عند شر واحد، بل راحوا يخترعون كل جديد من الشر، فقد أصبحت طبيعتهم مشبَّعة من  الخطيئة  . فها هي خطايا الزنى والسرقة قد عمَّت كل مكان، وامتلأت كل الأرض بخطايا القتل والنهب، وأصبح البشر لا يراعون حرمةللناموس، بل صاروا يرتكبون الجرائم في كل مكان، سواء كأفراد أو جماعات.. وصار كل إنسان يتنافس مع أقرانه في الأعمال القبيحة، وأصبحوا لا يترفعون حتى عن الجرائم التي ضد الطبيعة كما يقول عنهم بولس رسول المسيح وشاهده.. (رو 1: 26، 27) ” (تجسد الكلمة5: 3 – 5).

وكما أنه لا يمكن أن نجني من الشوك تينا  ولا من الحسك عنبًا، وكما أن الخنزيرة لا يمكن أن تلد حملًا. كذلك لا يمكن أن يخرج من الإنسان الفاسد إنسان بار، ويقول عوض سمعان ” ولا يقل أحد أن الانسان يولد بريئًا ولكن البيئة التي يعيش فيها هي التي تزرع فيه الشر، لأن حتى الأطفال الذين يولدون في بيئة صالحة يصاحب تصرفاتهم الفساد والكبرياء والأنانية والغيرة.. إلخ وجميع هذه النقائص هي خطايا، وحتى الذين يولدون في الغابات بعيدًا عن المدينة فإنهم لا يخلون من المكر والأنانية حتى أبْدا البعض بعض الملاحظات التي يجب أن تؤخذ في الحسبان فقالوا أن الإنسان يُولَد وبه ميل إلى  الخطيئة   وهذا الميل وإن كان لا يبدو بوضوح في الصغر، غير أنه يأخذ في الظهور كلما شبَّ الإنسان ونما. فمثل هذا الميل مثل السم الكامن في الثعبان، فإنه لا يرد إليه من الخارج، بل أن  الثعبان يُولَد وفي جسمه استعداد لتكوينه. وكل ما في الأمر، أن هذا السم لا يظهر بنتائجه المميتة، إلاَّ إذا بلغ الثعبان سنًا معينًا.  إن الذين قالوا بسلامة الفطرة الإنسانية وكمالها، وبذلوا كل ما لديهم من جهد لتحسين حالة الفقراء والبؤساء، لاقوا من أولئك وهؤلاء الكثير من المتاعب والمضايقات، ومن ثم خابت آمالهم الطيبة من جهتهم جميعًا خيبة ليس بعدها خيبة” (1).

وقد يتساءل البعض كيف نقول أن البشر جميعًا قد ورثوا الخطيئة وفسدت طبيعتهم بينما يوجد رجال أبرار صالحون فيالعهد القديم فقيل عن نوح “كان نوح رجلًا بارًا كاملًا في أجياله” (تك 6: 9) وقيل عن ايوب “كان هذا الرجل كاملًا ومستقيمًا يتقي الله ويحيد عن الشر” (أي 1: 1) وقيل عن زكريا واليصابات انهما “كانا كلاهما بارين أمام الله” (لو 1: 6).

فنقول أن الصلاح بمعناه الحقيقي أن الإنسان لا يخطئ على الإطلاق لا بالفعل ولا بالقول ولا بالفكر بالإضافة إلى عمل كل أعمال الخير. مثل هذا الصلاح لن نجده بين البشر على الإطلاق، ولذلك قال الرب يسوع ” ليس احد صالحا الا واحد وهو الله ” (لو 18: 19) أما رجال الله الصالحون فهم الذين فعلوا الصلاح النسبي وكانت خطاياهم قليلة ويقدمون عنها اعترافًا وذبيحة فتغفر لهم على حساب دم المسيح.

وقد يقول البعض أنه مادام  الانسان قد ورث   الخطيئة  وبالتالي أصبح لديه ميل طبيعي لها فهو غير مسؤول عن تصرفاته الخاطئة؟

ونقول لمثل هؤلاء أن غير المسؤولين عن تصرفاتهم هم الأطفال الذين لا يدركون الصح من الخطأ، وكذلك ذوي العاهات الخاصة الذين لا يملكون قوة التمييز بين الصح والخطأ. أما الإنسان الذي ميَّزه الله بالعقل الراجح ويعرف الخير من الشر فهو مسؤول مسؤولية كاملة عن جميع تصرفاته لأنه فعلها بكامل حريته، وإذا إشتكى من ضعف إرادته فالطريق إلى تقويتها هو الالتصاق بالله والتماس القوة منه، وعندئذ يقول الضعيف بنعمة الله بطل أنا.


يمكنك متابعة أية ردود على هذه التدوينة عن طريق RSS 2.0 . يمكنك ترك رد، أو تنبيه من موقعك الخاص.


أضف تعليقك

يجب عليك أن تقوم بتسجيل الدخول من أجل إضافة تعليق.